قال وزير الزراعة الفلبيني إيمانويل بينول اليوم الجمعة، إن السلطات تعتزم إعدام 400 ألف طائر بعد تأكد أول ظهور لإنفلونزا الطيور في البلاد.

وقال بينول للصحافيين إنه لم ترصد أي حالة لانتقال المرض للبشر حتى الآن.

وتم رصد المرض في مزرعة دواجن في إقليم بامبانجا إلى الشمال من العاصمة مانيلا قبل أن ينتقل إلى مزارع قريبة.

وقال الوزير “سنعدم كل الطيور وعددها 400 ألف في منطقة مساحتها كيلومتر مربع واحد، لا نريد للمرض أن ينتشر”.

ولم يعرف بعد مصدر المرض أو سلالة الفيروس، وستعقد وزارة الزراعة مؤتمرا صحافياً في وقت لاحق اليوم.

والفلبين أحدث دولة يظهر بها المرض.