أصيب صبي يبلغ من العمر 14 عاماً بصدمة كبرى، أثناء تواجده لوحده في المنزل، عندما فتح الباب للصين قاما بتقييده وسرقة منزله.

أظهر مقطع فيديو صورته كاميرات المراقبة، لحظة اقتحام لصين لأحد المنازل بمدينة ميامي الأمريكية، بعدما فتح صبي الباب لهما.

وقد بدأ كابوس الصبي عندما سمع قرعاً على الباب الأمامي وذهب لفتحه دون تردد. وحالما فتح الصبي الباب دخل اللصان إلى المنزل على الفور ما دفع الصبي لمحاولة الفرار منهما إلى المطبخ.

غير أن اللصين تمكنا من الإمساك بالصبي وتوثيقه بقميصه الخاص، قبل أن يبدءا بنهب محتويات المنزل حيث ظهرا في الفيديو وهما يسرقان شاشة تلفزيون مسطحة وطابعة. ولم يظهر كلب العائلة أي ردة فعل على اللصوص الذين غادروا بسهولة من الباب الخلفي بعدما أنهوا عملية السرقة.

وقد بدأت الشرطة في التحقيق في عملية السطو، حيث وصفت المشتبه بهما بأنهما من ذوي البشرة الداكنة وتتراوح أعمارهما بين 28 و 30 عاماً.

من الجدير بالذكر أن الصبي لم يتعرض لأي إصابة جراء الحادث، وأنه أدلى بشهادته للشرطة التي لا تزال تبحث عن المشتبه بهما، بحسب ما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية.