تمت الخميس استعادة مجوهرات تقدر قيمتها باكثر من 4 ملايين يورو كانت سُرقت خلال عملية سطو جريئة نفذتها عصابة مكونة من 5 اشخاص الأربعاء واستهدفت فندق ريتز الشهير في باريس، حسبما أعلن مصدر قريب من الملف.

واستعاد المحققون المجوهرات بفضل تمكن الشرطة الفرنسية من القبض على 3 من أفراد العصابة في مسرح الجريمة فيما لاذ اثنان بالفرار ولا يزال البحث عنهما مستمراً، وفقاً لمصادر في الشرطة.

وقال المصدر القريب من الملف مساء الخميس إنّ “مجموعة المجوهرات المسروقة قد تم العثور عليها داخل كيس” صادره عناصر الشرطة، من دون أن يوفر تفاصيل اضافية.

وقدّر مصدر قضائي قيمة المجوهرات المسروقة بـ”أكثر من 4 ملايين يورو”.

وكان اللصوص الخمسة وصلوا حاملين الفؤوس إلى الفندق في ساحة فاندوم في باريس، وبدأوا بتحطيم واجهات الطابق الأرضي والاستيلاء على المجوهرات المعروضة هناك في الريتز.

لكن أفراد الشرطة تمكنوا من القبض على 3 من أفراد العصابة، وقال مراسل إن الشرطة طوّقت المكان وأغلقت بعض الطرق حول الفندق.

وأثنى وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب على مهنية رجال الشرطة، واعتبر أنهم أعطوا مصداقية لهذه القوة.

وقال عامل في الفندق إنهم سمعوا أصواتاً قوية وكانت هناك جلبة في الشارع، وإن المارة احتموا في الفندق.

وكانت ساحة فاندوم بواجهاتها الزجاجية الفخمة مسرحاً للعديد من عمليات السرقة الكبيرة في وضح النهار.

في مارس (آذار) عام 2016، استولى لصّان على مجوهرات من محلات شوبارد، العلامة التجارية الفاخرة، بقيمة 6 ملايين يورو بعد تهديد الموظفين بمسدس وقنبلة، ولاحقاً تم توجيه اتهام لثلاثة اشخاص بهذه القضية.

لكن العملية الأشهر كانت في ضد نجمة تلفزيون الواقع كيم كارداشيان، عندما تمكن لصوص يرتدون زي الشرطة من الوصول لجناحها الفندقي وتهديدها بمسدس وسلبها مجوهرات بقيمة تسعة ملايين يورو.

وأثناء فرار أحد اللصوص من موقع السرقة على دراجة هوائية أوقع صليبا مرصعاً بالألماس قيمته 30 ألف يورو وجده أحد المارة بعد ساعات، وتعد هذه القطعة الوحيدة التي تم استرجاعها من المسروقات.