انتظر قليلاً .. جاري التحميل

loading icon

75 % من المدارس الخاصة ضعيفة في تدريس»العربية«

اضغط على الرقم للاضافة

971502012477+

 


..( تــابعونــــــــا )..


  


..{ برودكاست بلاك بيري }..

( اضغط على البن كود للاضافة )

PIN:D6A3C626

75 % من المدارس الخاصة ضعيفة  في تدريس»العربية«يعد الوصول إلى المعايير العالمية في جودة التعليم غاية تهرول كل الهيئات والمؤسسات التعليمية في الدولة إلى بلوغها ، ولذلك تجري هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي دراسات وتقارير دورية لمعرفة مدى ما حققته المدارس الحكومية والخاصة من جودة تعليمية، وما أخفقت في الوصول إليه تمهيدا لمعالجة القصور بخطط عاجلة.

وقد كشف تقرير أعدته هيئة المعرفة و التنمية البشرية في دبي حول أبرز النتائج المدرسية لعام« 2013 ـ 2014» عن الجوانب التي تحتاج إلى تطوير في المدارس الخاصة بجميع مناهجها، حيث بين أن 75 % تقريبا من المدارس الخاصة لديها ضعف في تدريس اللغة العربية للناطقين بها و لغير الناطقين، في حين شهد مهارات الطلبة في التحدث و الاستماع تحسنا بسيطا في بعض المدارس الخاصة لكن التحسن في مهارات القراءة والكتابة كان ضئيلا جدا، وخاصة أن تلك المدارس تعتمد أساليب تعليم وتعلم اللغة العربية على التلقين غالبا ولا تشجع الطلبة على المشاركة في تعلمهم، وحقق التدريس مستوى جودة جيدا في 60 % من المدارس الخاصة، فضلا عن حاجة المدارس التي لم توفر تدريبا مهنيا جيدا لكادرها التعليمي إلى تطوير.

نتائج

وفي جلسة مشتركة أمس استعرضت الهيئة مع قيادات المدارس الخاصة في دبي أبرز نتائج الرقابة المدرسية للعام الدراسي الجاري ، والمعدلات المطلوب من المدارس الخاصة إنجازها في مختلف معايير جودة التعليم بما يلبي توقعات الأجندة الوطنية لدولة الإمارات 2021م.

ووضعت الهيئة معدلات أداء محددة يتوجب على المدارس بلوغها تماشياً مع أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات 2021.

تقييم ذاتي

وتفصيلا، أظهر التقرير أن عمليات التقييم الذاتي لدى المدارس بحاجة إلى الموضوعية و الإستناد إلى أدلة صحيحة في عدد كبير جدا من المدارس الخاصة وما تزال هذه العمليات بمستوى جودة مقبول أوأقل في نصف المدارس تقريبا، وأن 50 % من المدارس الخاصة لا تطبق متابعه دقيقة في التحقق من مدى صحة وموضوعية معلومات التقييم فيها لذلك لم يكن لدى بعض المدارس الخاصة معرفة دقيقة بمستويات التقدم والتحصيل الدراسي لطلبتها والصعوبات التى تواجهها.

وأكد التقرير أن العام الدراسي الجاري شهد تحسناً في علاقات الشراكة بين المدارس الخاصة، وذوي الطلبة، إلا أن المدارس لم تستفد من آرائهم في تحسين العملية التعليمية، وفي أكثر من ثلث المدارس الخاصة في دبي لم تبادر القيادات والإدارات المدرسية إلى اتخاذ إجراءات وتدابير حاسمة وفعالة لمعالجة مواطن الضعف فيها، بالسرعة المطلوبة، خصوصا التي حددتها تقارير الرقابة المدرسية.

وكانت عمليات مواءمة المنهاج التعليمي بمستوى جودة ضعيف في 20 ٪ تقريباً من المدارس الخاصة، فيما يحتاج بعض المعلمين إلى التدريب على كيفية مواءمة المنهاج التعليمي وإدخال التعديلات عليه.

وشاركت المدارس الخاصة على هامش الجلسة الصباحية التي عقدتها هيئة المعرفة في ورش عمل تستهدف تحديدا دقيقا للجوانب التي يجب التركيز عليها في مختلف المناهج التعليمية بدبي، إضافة إلى سبل العمل المشترك بين المدارس من أجل تحقيق أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات.

تحليل منهجي

وقالت جميلة سالم المهيري رئيس الرقابة المدرسية في دبي:تم ربط عمليات التحليل المنهجية لنتائج الرقابة المدرسية على مدى الأعوام الستة الماضية بنتائج التقييمات الدولية ومنها دراسة البرنامج الدولي لتقييم الطلبة « PISA 2012»، ودراسة الإتجاهات الدولية في العلوم والرياضيات «TIMSS 2011»، إضافة إلى قياس جودة التعليم في مختلف المناهج التعليمية المطبّقة في دبي على مدى ست سنوات متواصلة من تنفيذ الرقابة المدرسية بدبي«.

سر الرقم 530

لفتت رئيس الرقابة المدرسية في هيئة المعرفة والتنمية البشرية إلى أنه تم وضع أهداف محددة على المدارس الخاصة مواصلة العمل من أجل بلوغها مع المشاركة المقبلة لدبي في التقييمات الدولية، وهي 520 نقطة لتقييم PISA ، و530 نقطة في تقييم TIMSS ، و510 نقاط لطلبة الصف الرابع ضمن التقييم ذاته، وهي معدلات تستهدف منها دبي بلوغ أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات 2021م«.

ودعت المهيري المدارس الخاصة بمختلف مناهجها التعليمية ومراحلها الدراسية إلى العمل المشترك وتبادل أفضل التجارب المتميزة في هذا الصدد وصولاً إلى تحقيق المعدلات المطلوبة لدبي ضمن مشاركتها في الدورة المقبلة من التقييمات الدولية».


ملاحظة: لن يتم نشر التعليقات التي تحتوي على بن كود أو حسابات التواصل الاجتماعي ..و شكرا !!


أدخل الاسم و التعليق

و اضغط ارسال التعليق


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر قوله تعالى :

ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد )