انتظر قليلاً .. جاري التحميل

loading icon

مرض الصرع ؟ و ما هي أسبابه ؟

اضغط على الرقم للاضافة

971502012477+

 


..( تــابعونــــــــا )..


  


..{ برودكاست بلاك بيري }..

 

( اضغط على البن كود للاضافة )

PIN:D6A3C626



الكثير منا يسمع عن مرض الصرع ولكن هل تساءلت من قبل ما هو مرض الصرع ؟ أو ما هي أسبابه ؟وكيف يتم علاجه؟
ستجد في هذا المقال الأسئلة الشائعة التي تتعلق بمرض الصرع وإجاباتها الوافية

ما هي أسباب حدوث مرض الصرع؟
كيف يتم تشخيص الصرع و من المختص بعلاجه ما هي الأعراض الجانبية لأدوية الصرع وما هي العلاجات البديلة
و كيف فيمكن علاجه بالجراحه ؟  
1- ما هو الصرع ؟
 الصرع حالة مرضية مزمنة تتميز بحدوث نوبات صرع متكررة ( تشنجات ). أثناء نوبة الصرع يحدث تغير في وظائف الدماغ ناتج عن إشارات كهربية زائدة أو غير طبيعية من خلايا الدماغ. يعتبر الصرع واحد من أكثر الاضطرابات العصبية شيوعاً. يوجد أنواع مختلفة من نوبات الصرع ( التشنجات ) و كما يوجد أنواع مختلفة من الصرع لها أسباب مختلفة. الجلطات وسرطان المخ يمكن أن يؤدي إلى حدوث الصرع , بعض أسباب الصرع يمكن تشخيصها وعلاجها إما بالأدوية أو الجراحة.
 2- ما هي أسباب حدوث الصرع؟ 65% تقريباً من الأشخاص الذين تم تشخيصهم حديثاً بالصرع لا يوجد لديهم سبب واضح لحدوثه. أما 35 % المتبقيه فتشمل الأسباب الأكثر شيوعاً تشمل الجلطات , تشوهات خلقية , سرطان المخ ,
 إصابة في الرأس ( حادث ) وحدوث عدوى.
 3- من المختص بعلاج الصرع ؟
 طبيب الأعصاب , هو طبيب مختص في المخ والجهاز العصبي وهو الأفضل قدرة على تشخيص وعلاج الصرع.
بعض أطباء الأعصاب يحصلون على تدريب متقدم ليصبحوا أخصائي في الصرع ( متخصص في تشخيص وعلاج الصرع ).
 4- كيف يتم تشخيص الصرع ؟
 لتشخيص الصرع يحاول الطبيب تحديد نوع التشنجات وسببها أولاً لأن هناك أنواع عديدة من التشنجات كلٍ يستجيب إلى علاج محدد بطريقة أفضل. يعتمد التشخيص على التاريخ الطبي للمريض والفحص الجسدي والعصبي الكامل. بعض الفحوصات الإضافية غالباً ما تكون مطلوبة مثل مخطط كهربية الدماغ .(electroencephalogram) , وهو الفحص الوحيد الذي يمكنه اكتشاف وتحديد النشاط الكهربي في المخ ( حيث أن التشنجات تنتج من نشاط كهربي غير طبيعي في المخ كما سبق أن ذكرنا ) أثناء إجراء هذا الفحص يتم وضع مستقبلات معدنية صغيرة في أماكن معينة على رأس المريض, هذه المستقبلات متصلة بشاشة تقوم بتسجيل النشاط الكهربي للدماغ. إذا كان المريض يعاني من فقدان الوعي أثناء حدوث التشنجات فيجب أخذ معلومات كافية عن التشنجات من الأسرة أو الأصدقاء الموجودين أثناء حدوثها.
 5- كيف يتم علاج الصرع ؟
معظم نوبات الصرع يتم التحكم بها عن طريق الأدوية خاصة الأدوية المضادة للتشنجات.نوع الدواء الموصوف يعتمد على عدة عوامل والتي تشمل ( نوع الصرع, حدة ومعدل حدوث التشنجات, العمر, الحالة الصحية العامة و التاريخ الطبي ) التشخيص الصحيح لنوع الصرع وليس فقط نوع التشنجات هام جدا لاختيار أفضل علاج .
 6- ما هي الأعراض الجانبية لأدوية الصرع؟
مثل جميع الأدوية أدوية الصرع أيضا لديها أعراض جانبية. حدوث الأعراض الجانبية يعتمد على ( نوع الدواء و الجرعة , مدة العلاج ) حيث تسوء الأعراض الجانبية بزيادة الجرعة ولكن تميل لأن تصبح أقل شدة مع الوقت حيث يتأقلم الجسم مع الدواء. أدوية علاج الصرع غالباً ما تؤخذ في البداية بجرعات صغيرة وتزيد تدريجياً لجعل هذا التأقلم أسهل.
 الأعراض الجانبية لأدوية علاج الصرع تتضمن :
·ازدواج الرؤية
·الإرهاق والإحساس بالرغبة في النوم
·طفح جلدي
·اضطرابات في المعدة
·أنيميا ( نقص تعداد خلايا الدم )
·مشاكل في الكبد ·انتفاخ اللثة
·سقوط الشعر
·زيادة الوزن
· الرعش (tremor )
 7 – ما الإحتياطات التي تحتاجها المرأة الحامل ؟
 السيدات المصابات بالصرع يمكن أن يكون لديهم أطفال أصحاء ، بشرط أن يكونوا منتظمين في متابعة صحية شاملة خلال فترة الحمل . و من الضروري للسيدات في مثل هذه الحالة مناقشة فكرة الحمل مع الطبيب المتابع للحالة قبل حدوث الحمل من أجل اتخاذ الإجراءات الوقائية المبكرة . من ناحية أخرى ، هناك العديد من أدوية الصرع تؤثر على كفاءة عمل حبوب منع الحمل ؛ مما قد يترتب عليه حمل غير مرغوب فيه . و إذا حدث حمل بشكل مفاجئ يجب ألا تتوقف الحامل عن تناول أدويتها بشكل مفاجئ دون مراجعة طبيبها ؛ حيث أن ذلك يسبب تزايد نوبات الصرع مما قد يؤذي الجنين .
 8 – ما هي جراحات علاج الصرع ؟
هذه الجراحات تعتمد فكرتها الأساسية على الاستئصال الجراحي للجزء من المخ المسئول عن إصدار النشاط الكهربي المرضي الذي يسبب النوبات الصرعية . و يتم تحديد هذه البقعة المخية الصرعية من خلال تصوير المخ و النشاط الكهربي للدماغ . و هكذا تعتمد فكرة العلاج الجراحي للصرع على استئصال السبب الجذري للصرع .
 9 – ما هي العلاجات البديلة للصرع ؟
 أظهرت بعض الدراسات احتمالية وجود بعض العلاجات البديلة التي تساعد في التعامل مع الصرع مثل الميلاتونين و الجرعات الكبيرة من الفيتامينات . لكن النتائج الخاصة بهذا الاتجاه ليست مؤكدة و ليست واعدة بما يكفي . والآن أصبحت على معرفة بمرض الصرع ولكن تبقى شيء واحد , بالرغم من أن مرض الصرع مرض عصبي إلا أن الشخص يكون طبيعي بين حدوث النوبات لذلك لا تنظر له على انه مريض نفسي .
وفي النهاية احرص على مشاركة هذه المعلومات مع أصدقائك وأقاربك و قم بنشر هذه الثقافة بين مجتمعك . 




ملاحظة: لن يتم نشر التعليقات التي تحتوي على بن كود أو حسابات التواصل الاجتماعي ..و شكرا !!


أدخل الاسم و التعليق

و اضغط ارسال التعليق


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر قوله تعالى :

ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد )