انتظر قليلاً .. جاري التحميل

loading icon

شرطة دبي تقبض على تجار أجهزة استقبال وكمبيوتر مقرصنة

اضغط على الرقم للاضافة

971502012477+

 


..( تــابعونــــــــا )..


  


..{ برودكاست بلاك بيري }..

 

( اضغط على البن كود للاضافة )

PIN:D6A3C626



حظيت حملة الحس الأمني التي أطلقتها شرطة دبي، ممثلة في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية مؤخراً، بتفاعل إيجابي غير متوقع، ما جعل إدارة التحريات تطلق حملة ضارية قوية على بائعي القنوات الفضائية الجنوب آسيوية المقرصنة، حيث تم القبض على تجار أجهزة استقبال وأجهزة كمبيوتر مقرصنة، ومصادرة قائمة بأسماء المشتركين غير القانونيين، ما ساعد التحالف ضد القرصنة، الهيئات المختصة أن تدعم هذه الحملة في ملاحقة ومقاضاة بائعي الأجهزة المقرصنة وغير القانونية.
ولاقت الحملة تعاوناً مقدراً من مزودي خدمات الأقمار الصناعية القانونية مع الجهات الإماراتية المختصة في التوعية بمخاطر القرصنة التلفزيونية.
وتفصيلاً، قال العقيد سالم خليفة الرميثي نائب مدير الإدارة العامة للتحريات ولشؤون البحث والتحري بشرطة دبي: إن شرطة دبي لديها استراتيجية عمل متكاملة بإمارة دبي، من أجل رصد ومتابعة جرائم القرصنة وملاحقة بائعي أجهزة ومعدات وخوادم فك الشفرات غير القانونية، ومن خلال فرق مختصة في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، تتحرك فوراً لضبط الأجهزة المقرصنة غير القانونية، وذلك انطلاقاً من حرص القيادة العامة لشرطة دبي لمكافحة الغش والتدليس وحماية حقوق الملكية الفكرية التي ينص عليها قانون دولة الإمارات.

مكافحة الجرائم
وأضاف أن الإمارات تحتل موقعاً متقدماً في قائمة الدول التي تكافح جرائم القرصنة بكافة أنواعها، بما في ذلك القرصنة التلفزيونية، لافتاً إلى أن هذا النوع من القرصنة يهدر موارد المؤسسات ومحطات التلفزيون ومزودي خدمات الأقمار الصناعية القانونية، ويهدد الشركات الكبرى التي تجد في الإمارات عموماً، ودبي خصوصاً، ملجأ مناسباً للاستثمار الآمن، مشيراً إلى أنه كلما تضاعف الاهتمام بمكافحة هذه الجريمة زادت الاستثمارات.
وأشار إلى أن ملاحقة بائعي خدمات القنوات الفضائية والأجهزة المقرصنة غير القانونية شأن عام، تتكاتف فيه المؤسسات كافة، لا السلك الأمني وحده، وداعياً الجميع إلى التكاتف والتحالف ضد عمليات القرصنة على المحطات التلفزيونية.

إشادة عالمية
ومن جانب آخر، قال ديفيد بوتوراك الرئيس التنفيذي في شبكة (أو إس إن): «إن ما قامت به شرطة دبي، ممثلة في الإدارة العامة للتحريات، من تحرك سريع وخطط مدروسة تنم على مهنية عالية في التحري والرصد والمتابعة، على حجم التهديد الذي تشكله القرصنة جريمة بلا ضحايا، ولكنها في الواقع تؤدي إلى خسارة عوائد قطاع التلفزيوني، ولها أثر عكسي كبير في المواهب والإبداعات في المنطقة، وأكد على التعاون مع (التحالف ضد القرصنة)، والعمل الجاد والمثمر يداً بيد مع إدارة التحريات، وحث المشاهدين غير القانونيين على التسجيل في الشبكة التلفزيونية الشرعية، واحترام قوانين الملكية الفكرية في دولة الإمارات العربية المتحدة».

المصدر:البيان




ملاحظة: لن يتم نشر التعليقات التي تحتوي على بن كود أو حسابات التواصل الاجتماعي ..و شكرا !!


أدخل الاسم و التعليق

و اضغط ارسال التعليق


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر قوله تعالى :

ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد )